عمليات دون توقيف قلب المريض بفضل الجراحة الروبوتية

27/04/2019 - 15:51 نشر في اخبار/المتنوعة

مقابلة مع البروفيسور جيم ألهان، أخصائي جراحة القلب والأوعية الدموية في مجموعة أجيبادم للرعاية الصحية في تركيا

تسمح الجراحة الروبوتية، أو الجراحة بمساعدة الروبوت، للأطباء بإجراء العديد من أنواع العمليات المعقدة بدقة أكبر ومرونة وتحكم أكبر مما هو ممكن باستخدام التقنيات التقليدية. عادةً ما ترتبط الجراحة الروبوتية بالجراحة طفيفة التوغل، أي العمليات التي تتم من خلال شقوق صغيرة. ولهذه الأخيرة مزايا متعددة من وجهة نظر المرضى.
كل الإجراءات الطبية التي يتم إنجازها خلال جراحة القلب المفتوح يمكن تنفيذها عن طريق الجراحة الروبوتية. على سبيل المثال، يمكن التدخل لإصلاح صمام ضعيف، أو استبدال صمام تالف بصمام جديد، أو إغلاق فتحات في القلب... تستخدم هذه التقنيات منذ سنوات في العالم بأسره، في مجموعة أجيبادم، نقوم باستخدام الجراحة الروبوتية في حالات أكثر تعقيدا من ذلك.
إننا نستقبل مرضى خضعوا لجراحات متعددة على مستوى القلب، إجراء جراحة القلب المفتوح على مثل هؤلاء المرضى أمر محفوف بالمخاطر. إذ من الممكن إلحاق الضرر بالقلب أثناء فتح عظام الصدر أثناء العملية. في مثل هذه الحالات، نتفادى لمس الموقع السابق للعملية ونسعى للوصول إلى المنطقة المريضة بمساعدة الروبوت من خلال شق صغير تحت الإبط يتراوح من 3 إلى 4 سنتيمترات. في جراحات القلب التقليدية، يتم إيقاف القلب قبل إجراء التدخل المطلوب. نحن لا نوقف القلب ونسمح له بمواصلة عمله أثناء الجراحة بفضل تقنيات الجراحة بمساعدة الروبوت.
تساعد الجراحة الروبوتية في أن تجعل إجراء الجراحة طفيفة التوغل أمرًا ممكنًا، ومن فوائد هذه التقنية الحديثة كونها تقلل بشكل كبير من مخاطر عمليات القلب، كخطر الإصابة بالالتهابات والنزيف وضرورة نقل الدم. كما يساعد عدم توقيف نبض القلب أثناء الجراحة على تفادي اضطرابات في وظائف الجسم الحيوية. كما تجب الإشارة إلى قصر مدّة العملية وفترة النقاهة.
سألنا البروفسور جيم ألهان، أخصائي جراحة القلب والأوعية الدموية في مجموعة أجيبادم للرعاية الصحية في تركيا، عن فوائد جراحة القلب بمساعدة الروبوت. لكم الأجوبة في المقطع التالي. للتواصل مع الطبيب يرجى إرسال بريد إليكتروني إلى العنوان:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.