لماذا كل هذه التعبئة والتهديد؟!

ايها الاخوة!
الكورد لم يعلنوا عن دولتهم ولم يغيروا خريطة المنطقة، بل ادلوا بصوتهم للاستقلال، وهذاحق مكفول في شرائع السماء والمواثيق الارضية؛ فلماذا اذن كل هذه الاتهامات والتهديدات،طالما لازال هناك مساحة واسعة للحوار والتفاهم معا؟! وطالما لازال العلم العراقي يرفرف هنا في الاقليم، ويضعه المسؤلون الكبارخلفهم في المراسيم الرسمية؟!
هل تعاقبوننا على ممارسة حق التعبير؟! ام على مطالبتنا بحق لم نستوفيه بعد؟
ايها الاخوة والاخوات! هل نسيتم او تناسيتم، بأن وطن الكورد قد مزق من قبل الدول الاستعمارية اثناء الحرب العالمية الاولى وتم تقسيم اشلاء هذا الوطن على الدول المجاورة، ومنها الدولة العراقية المصطنعة والمرقعة؟ ومع ذلك رضينا بالتعايش معكم بأعتباركم عمق ستراتيجي لنا، ولكنکم للاسف تعاملتم معنا عكس ماتوقعنا.
ضربتمونا بالنابالم و بالقنابل الكيمياوية المحرمة دوليا، ودمرتم قرانا ومدننا واعتبرتمونا غير مسلمين و دفنتم اطفالنا وشيوخنا وعجائزنا وشبابنا بعشرات الآلاف تحت رمال الصحراء الجنوبية الغربية بأسم آية قرآنية كريمة وهي آية (الانفال).. لكن مع ذلك وبعد ان كنا مستقلين ومحررين منذ 12 عاما، عدنا اليكم الى بغداد الرشيد، ومددنا لكم يد التعاون والتآزر،لنشارككم كتابة الدستورالاتحادي وبناء دولة عراقية حديثة، على اسس الفدرالية والديمقراطية والشراكة والتوافق والتوازن، لكننا لم نلمس الرشد والرفق منکم ،حيث حولتم الدولة الى نظام طائفي، وبدأتم بضرب وتهميش المكونات الاخرى، و خالفتم العهد الذي كان بيننا الا وهو الدستور.